منتديات جبريل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم صل على محمد وعلى آله و صحبه أجمعين

أهلاً بكم وسهلاً في منتديات جبريل الإسلامية

نتمنى لكم وقت ملئ بالحسنات والإستفادة







 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فهل ستتوب إلى ربك علام الغيوب ؟؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تامر حسنين



عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 26/08/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: فهل ستتوب إلى ربك علام الغيوب ؟؟؟   31/08/09, 06:26 am

[center]بسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين



يا فلااان

يأتيك يوم تصحو فيه تشعر بأن الحياة طويلة أمامك تشعر بشيء لم تشعر به من قبل

ترى الحياة بعين أخرى

بدون سبب

لكنك يا فلان لا تعرف بأن السبب هو أن هذا هو يومك الأخير

( و جاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد)

فلا تلبث إلا وقد أحسست بقشعريرة تعتري جسدك وغصّة في قلبك
وريقك قد بدأ ينشف ودقات قلبك تتسارع بالخفقان

تبدأ بالإحساس بالوهن ...... بالضعف .......
بشيء لم تشعر به من قبل

تشعر بأن النهاية اقتربت لا محالة ... يتوقف تفكيرك .....
تبدأ لحظات الإستسلام

خوار القوى فلا تشعر إلا وقدماك باردتان و يداك ترتجفان
و عيناك تشخص في السماء

فها قد جاء هادم اللذات ومفرق الجماعات

المـــــوت

وهنا يا فلان تسمع صوت العويل والنحيب شخص يبكي ....

شخص يصرخ .... شخص انهار ولم تحمله قدماه ........

أنت الآن ممدد بينهم دونما أي حراك ... تسمعهم ...
تشعر بهم ....

تحاول بكل قواك تحريك ساكن لكن لا محالة

{ قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكّل بكم }

ما هي إلا سويعات .. وأقرب أحبائك إليك يسرع بتغسيلك وتكفينك
استعدادا لدفنك ......

يكشفون ما سترته أنت لسنين ... تكون أمامهم عاريا ممددا أانت تكـــاد تصرخ

تفزع ....

تحاول أن تهرع للحؤول دون كشف سترك عنك

وأنت في تلك اللحظات لم تكن قد استوعبت بعد ماذا يحدث

تريد الصراخ .... تريد قول أنا حيّ ... لكن ..
دون جدوى

فهذا هو حالك الآن يا فلان


ملفوفا ببعض الشراشف البيضاء خالي اليدين
محمولا على الأكتاف .... ولا زلت تحاول الصراخ بعد


(فلولا إذا بلغت الحلقوم . وأنتم حينئذ تنظرون . ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون)

هذا أنت

وماذا بعد !!!!!!

يا فلان

لازالت أمامك الفرصة

فهل ستتوب إلى ربك علام الغيوب ؟؟؟



هادم اللذات قصيدة تقشعر الابدان

قصيدة ليس الغريب
لزين العابدين علي بن الحسين ين علي بن أبي طالب :

لَيْسَ الغَريبُ غَريبَ الشَّأمِ واليَمَنِ
إِنَّ الغَريبَ غَريبُ اللَّحدِ والكَفَنِ
إِنَّ الغَريِبَ لَهُ حَقٌّ لِغُرْبَتـِهِ
على الْمُقيمينَ في الأَوطــانِ والسَّكَنِ
سَفَري بَعيدٌ وَزادي لَنْ يُبَلِّغَنـي
وَقُوَّتي ضَعُفَتْ والمـوتُ يَطلُبُنـي
وَلي بَقايــا ذُنوبٍ لَسْتُ أَعْلَمُها
الله يَعْلَمُهــا في السِّرِ والعَلَنِ
مـَا أَحْلَمَ اللهَ عَني حَيْثُ أَمْهَلَني
وقَدْ تَمـادَيْتُ في ذَنْبي ويَسْتُرُنِي
تَمُرُّ سـاعـاتُ أَيّـَامي بِلا نَدَمٍ
ولا بُكاءٍ وَلا خَـوْفٍ ولا حـَزَنِ
أَنَـا الَّذِي أُغْلِقُ الأَبْوابَ مُجْتَهِداً
عَلى المعاصِي وَعَيْنُ اللهِ تَنْظُرُنـي
يَـا زَلَّةً كُتِبَتْ في غَفْلَةٍ ذَهَبَتْ
يَـا حَسْرَةً بَقِيَتْ في القَلبِ تُحْرِقُني
دَعْني أَنُوحُ عَلى نَفْسي وَأَنْدِبُـهـا
وَأَقْطَعُ الدَّهْرَ بِالتَّذْكِيـرِ وَالحَزَنِ
كَأَنَّني بَينَ تلك الأَهلِ مُنطَرِحــَاً
عَلى الفِراشِ وَأَيْديهِمْ تُقَلِّبُنــي
وَقد أَتَوْا بِطَبيبٍ كَـيْ يُعالِجَنـي
وَلَمْ أَرَ الطِّبَّ هـذا اليـومَ يَنْفَعُني
واشَتد نَزْعِي وَصَار المَوتُ يَجْذِبُـها
مِن كُلِّ عِرْقٍ بِلا رِفقٍ ولا هَوَنِ
واستَخْرَجَ الرُّوحَ مِني في تَغَرْغُرِها
وصـَارَ رِيقي مَريراً حِينَ غَرْغَرَني
وَغَمَّضُوني وَراحَ الكُلُّ وانْصَرَفوا
بَعْدَ الإِياسِ وَجَدُّوا في شِرَا الكَفَنِ
وَقـامَ مَنْ كانَ حِبَّ النّاسِ في عَجَلٍ
نَحْوَ المُغَسِّلِ يَأْتينـي يُغَسِّلُنــي
وَقــالَ يـا قَوْمِ نَبْغِي غاسِلاً حَذِقاً
حُراً أَرِيباً لَبِيبـاً عَارِفـاً فَطِنِ
فَجــاءَني رَجُلٌ مِنْهُمْ فَجَرَّدَني
مِنَ الثِّيــابِ وَأَعْرَاني وأَفْرَدَني
وَأَوْدَعوني عَلى الأَلْواحِ مُنْطَرِحـاً
وَصـَارَ فَوْقي خَرِيرُ الماءِ يَنْظِفُني
وَأَسْكَبَ الماءَ مِنْ فَوقي وَغَسَّلَني
غُسْلاً ثَلاثاً وَنَادَى القَوْمَ بِالكَفَنِ
وَأَلْبَسُوني ثِيابـاً لا كِمامَ لهـا
وَصارَ زَادي حَنُوطِي حيـنَ حَنَّطَني
وأَخْرَجوني مِنَ الدُّنيـا فَوا أَسَفاً
عَلى رَحِيـلٍ بِلا زادٍ يُبَلِّغُنـي
وَحَمَّلوني على الأْكتـافِ أَربَعَةٌ
مِنَ الرِّجـالِ وَخَلْفِي مَنْ يُشَيِّعُني
وَقَدَّموني إِلى المحرابِ وانصَرَفوا
خَلْفَ الإِمـَامِ فَصَلَّى ثـمّ وَدَّعَني
صَلَّوْا عَلَيَّ صَلاةً لا رُكوعَ لهـا
ولا سُجـودَ لَعَلَّ اللـهَ يَرْحَمُني
وَأَنْزَلوني إلـى قَبري على مَهَلٍ
وَقَدَّمُوا واحِداً مِنهـم يُلَحِّدُنـي
وَكَشَّفَ الثّوْبَ عَن وَجْهي لِيَنْظُرَني
وَأَسْكَبَ الدَّمْعَ مِنْ عَيْنيهِ أَغْرَقَني
فَقامَ مُحتَرِمــاً بِالعَزمِ مُشْتَمِلاً
وَصَفَّفَ اللَّبِنَ مِنْ فَوْقِي وفـارَقَني
وقَالَ هُلُّوا عليه التُّرْبَ واغْتَنِموا
حُسْنَ الثَّوابِ مِنَ الرَّحمنِ ذِي المِنَنِ
في ظُلْمَةِ القبرِ لا أُمٌّ هنــاك ولا
أَبٌ شَفـيقٌ ولا أَخٌ يُؤَنِّسُنــي
فَرِيدٌ .. وَحِيدُ القبرِ، يــا أَسَفـاً
عَلى الفِراقِ بِلا عَمَلٍ يُزَوِّدُنـي
وَهالَني صُورَةً في العينِ إِذْ نَظَرَتْ
مِنْ هَوْلِ مَطْلَعِ ما قَدْ كان أَدهَشَني
مِنْ مُنكَرٍ ونكيرٍ مـا أَقولُ لهم
قَدْ هــَالَني أَمْرُهُمْ جِداً فَأَفْزَعَني
وَأَقْعَدوني وَجَدُّوا في سُؤالِهـِمُ
مَـالِي سِوَاكَ إِلهـي مَنْ يُخَلِّصُنِي
فَامْنُنْ عَلَيَّ بِعَفْوٍ مِنك يــا أَمَلي
فَإِنَّني مُوثَقٌ بِالذَّنْبِ مُرْتَهــَنِ
تَقاسمَ الأهْلُ مالي بعدما انْصَرَفُوا
وَصَارَ وِزْرِي عَلى ظَهْرِي فَأَثْقَلَني
واستَبْدَلَتْ زَوجَتي بَعْلاً لهـا بَدَلي
وَحَكَّمَتْهُ فِي الأَمْوَالِ والسَّكَـنِ
وَصَيَّرَتْ وَلَدي عَبْداً لِيَخْدُمَهــا
وَصَارَ مَـالي لهم حـِلاً بِلا ثَمَنِ
فَلا تَغُرَّنَّكَ الدُّنْيــا وَزِينَتُها
وانْظُرْ إلى فِعْلِهــا في الأَهْلِ والوَطَنِ
وانْظُرْ إِلى مَنْ حَوَى الدُّنْيا بِأَجْمَعِها
هَلْ رَاحَ مِنْها بِغَيْرِ الحَنْطِ والكَفَنِ
خُذِ القَنـَاعَةَ مِنْ دُنْيَاك وارْضَ بِها
لَوْ لم يَكُنْ لَكَ إِلا رَاحَةُ البَدَنِ
يَـا زَارِعَ الخَيْرِ تحصُدْ بَعْدَهُ ثَمَراً
يَا زَارِعَ الشَّرِّ مَوْقُوفٌ عَلَى الوَهَنِ
يـَا نَفْسُ كُفِّي عَنِ العِصْيانِ واكْتَسِبِي
فِعْلاً جميلاً لَعَلَّ اللهَ يَرحَمُني
يَا نَفْسُ وَيْحَكِ تُوبي واعمَلِي حَسَناً
عَسى تُجازَيْنَ بَعْدَ الموتِ بِالحَسَنِ
ثمَّ الصلاةُ على الْمُختـارِ سَيِّدِنـا
مَا وَضّـأ البَرْقَ في شَّامٍ وفي يَمَنِ
والحمدُ لله مُمْسِينَـا وَمُصْبِحِنَا
بِالخَيْرِ والعَفْوْ والإِحْســانِ وَالمِنَنِ

" م ن ق و ل"
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
درة الاسلام

avatar

عدد المساهمات : 146
تاريخ التسجيل : 01/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: فهل ستتوب إلى ربك علام الغيوب ؟؟؟   31/08/09, 12:42 pm

جزاك الله خير
جعله الله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محبة الأقصى
مشرفة قسم الصوتيات
avatar

عدد المساهمات : 145
تاريخ التسجيل : 15/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: فهل ستتوب إلى ربك علام الغيوب ؟؟؟   31/08/09, 12:48 pm

جزاكم الله خيرا اخونا تامر
نفع الله بك
وبارك فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فهل ستتوب إلى ربك علام الغيوب ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جبريل :: منتدى المسلمون وتحديات العصر :: المنتدى العام-
انتقل الى: